Tuesday, July 27, 2010

Exports of Services: Can Argentina win the World Cup?

Memorize the little word because you will hear often. In English it says Business Process Outsourcing (BPO, by its acronym), and plain and pragmatic world of business is known as exports of business services, an "intangible industry that began to take off five years ago, and Argentina to invoice over U.S. $ 3,000 million annually.

These figures are difficult to estimate, agree to market sources, because the phenomenon is so new that not even he was put under the microscope of the experts. However, know that everything is the result of the phenomenal advance of telecommunications and informatics, allowing delegate many tasks (attention to consumers, financial management, personnel recruitment and maintenance of networks, among other things) in call centers, consulting and companies located thousands of miles away from those who hire them.

In that provide such services, Argentina competing in a league that moves, according to Gartner, more than U.S. $ 170,000 million in the world and involving China, India and several countries in Eastern and Central Europe East. Common sense would indicate that competition with these giants is hopeless. Assembled by iEco, senior executives of Accenture and PricewaterhouseCoopers, Teleperformance, Teletech, Globant and Hewlett-Packard, all leading companies in different niches in the export of business processes, agreed that the battle has just begun and that the country has a chance of break into the big leagues.

- They say that the BPO is a strategically important area for the country. Why?

* Jorge Bacher (Price): The first is the devaluation. Another is the issue of good communications and technological infrastructure: it was shown that Argentina could communicate with the world. The third leg is the quality of services: human resources are viewed with a good level in terms of comparison with other places. And there's a cost issue.

* Augustine Urtubey (HP): There are two factors that affect: a proactive and a reactive issue. The proactive is to provide the best conditions in human resources, time zones convenient, legal stability, good incentives, which define where companies want to bet. But the subject is reactive, ie, global companies that say we have to be where our customers are bound by signed contracts also globally.

* Agustin Grisanti (Teleperformance): I agree with that starts with a cost issue, at least for our industry (call centers). In 2005, 2006, spoke almost no other country than Argentina for off shore in Spanish, and what we observe in recent years is the emergence of strong competition from countries like Chile, Colombia and Peru.

* Daniel Hills (Accenture): We have a great tradition of exporting services, although the business will be called otherwise. But the devaluation was a door opening.

* Martin Migoya (Globant): Our company started to export and today 80% of our production goes to U.S. What we saw was the great need for a fresh contribution to an industry led by companies in India. Argentina has advantages: the cultural feed of our engineers, who know perfectly with the engineers there. Another element is the talent pool, which is almost intact throughout the region, and has a million workers technological potential.

- It is inevitable comparison with India, but that model is very challenged by the high absorption of human resources for its production of low added value.

* Hills: Imitate any low-cost model is not going to lead anywhere, is not sustainable over time because we have the massive human resource. We compete with very large economies such as China or India. We must look for quality niche where we can compete with the U.S. and Europe.

* Grisanti: In India, the English voice services have not been successful, and have migrated to the Philippines and other countries with less volume.

- Why not?

* Grisanti: It is partly a cultural issue, there was lack of affinity between companies and customers. As for costs, Argentina has to focus on higher value-added services, special niches.

* Bacher: India is a reality, Argentina is another. One is massive, the other is more boutique, more sophisticated, quality. But we must distinguish that there is a huge variety of services: architecture, engineering, medicine, finance, accounting, technology, that is what we call "Argentina boutique" are different types of business, the future is a strategic component to our economy.

* Martin Sucari (Teletech): In our case, besides the call center software developed, and the wide variety of services offered is quite enough. The problem is that many countries, especially with the latest crisis, have seen that these businesses are a great opportunity to generate jobs and have come up with proposals of very aggressive incentives. And Argentina, with the loss of competitiveness due to inflation, wage increases and the dollar still presents companies the question of `why I'm going to Argentina when I can do elsewhere." Until last year, we were defending the new business did not go to other countries, today just trying to retain what we have.

- I agree that call centers are living a particular reality with the rest of the business.

* Sucari: Software development, technology development and shared services are looking for that added value that I highlighted. It is true that the call center is a bit more exposed.

* Hills: Obviously there are a lot of technology to put up and plenty to do, but the call center seems to be a little more commodity than the rest.

* Migoya: I would say that competitiveness does not exist 2001 years ago, it was not over, yet the software industry continues to grow, then you have to think if everything was based solely on a cost issue. If you're now less expensive than India, or China, or even some places in the U.S., that means that growth is based on the added value of our offer.

* Urtubey: So here we are talking only about technology but a business exporting services is much broader: call center, back office, human resources, the development and maintenance of applications, and everything that has to do with IT (Information Technology). Then, the answers vary depending on who you ask. What is clear is that the market is huge, is growing and giving for all.

* Migoya: Just what is off shore of information technology moves U.S. $ 87,000 million and grew by 40% each year.

* Urtubey: And that's just the technology. Then there is what was said recently: architecture, medicine, finance, etc.. Because outsourcing allows companies to focus on their core business and delegate the rest. For a company to take stock, it does not matter who is an Indian, an Argentinian or Uruguayan, so for such services, they are looking for the least cost.

- What are the main competitors for Argentina? And what are our strengths?

* Urtubey: Each country has advantages in a different service. Of Argentina, the main one is European descent, because we are very capable people, with access to Spanish and several languages, including English, Italian, Portuguese, French. It is here, go find a person in Costa Rica to speak in French.

* Migoya: Latin America does not compete with us, the real competition is with China and India, and the big difference we have is creativity and innovation is in these areas where we can win, because we will never be able volume. It can be a big market, but this has to be niche, has to be focused on creativity. There goes the fight to win over customers.

* Sucari: When a customer has defined the problem, going to other countries. When you do not know, come to Argentina, because he knows that here it will resolve quickly, good and cheap. For call centers, the difficulties are others, because ours is a commodity, is another business scheme and have appeared many Latin American countries are raw competition.

- The main prize is Spain and the U.S.?

* Sucari: Basically, the bulk of the volume is there.

* Grisanti: In the call center industry also have value-added niches, but in the large volume we have very strong competition. For firms to hire the service is justified in Argentina pay 20 or 25% more, today we are 50% more expensive than the other countries competing with us.

- Why Argentines are costs so high?

* Grisanti: 80% of the costs of our operations is labor, and wage increases of between 30 and 40% per annum as agreed in the joint is difficult. In addition, the exchange rate does not follow, and on top is the fall of the euro, which has much more impact and pushing the costs.

* Hills: Go back to the top, look for the niches where the quality, the question is where are the points where we can provide differential advantages.

- And what are the points differential?

* Hills: Innovation, schedules, critical services, ie services that have to be available without interruption and have to be quality.

- Human resources are adequate taking into account the potential there for growth?

* Bacher: If we agree that this is strategic, we should see how to harness it. And there you have to see the level of education, career development and service-oriented universities. And the reality is that more is needed.

* Migoya: Human resources are inadequate, it is true, but in the last three years, the people who work in technology doubled by two. Still, the first thing you should do is to convince kids to study hard sciences, and should begin before the races, from the secondary. It is also necessary to create intermediate races.

- You praise the quality of university education and on the other hand, criticize the length of the races. Is not that a contradiction?

* Bacher: There is a critical, and there are several short courses. Is that the system is evolving and going to there.

* Sucari: In Colombia and Mexico already are racing-oriented call centers. The educational level is excellent, but the perfect is the enemy of the good.

* Hills: Do not forget that this is an industry, not the country. The excellence of human resources is one of the key points, while we can build trust, at a reasonable cost, this will keep growing.

الصادرات من الخدمات : يمكن الأرجنتين الفوز بكأس العالم؟

حفظ كلمة قليلا لأن تسمع في كثير من الأحيان. باللغة الانكليزية تقول إدارة نظم سير العمل (ببو ، بالأحرف الأولى من اسمها) ، وسهل وعملي ويعرف العالم من الأعمال التجارية حيث بلغت الصادرات من الخدمات التجارية ، وهي صناعة "غير الملموسة التي بدأت بالاقلاع قبل خمس سنوات ، و الأرجنتين إلى فاتورة تزيد قيمتها على 3000 مليون دولار سنويا.

هذه الأرقام يصعب تقدير ، توافق على مصادر السوق ، وذلك لأن هذه الظاهرة الجديدة ولا حتى وضعه تحت المجهر من الخبراء. ومع ذلك ، نعلم أن كل شيء هو نتيجة التقدم الهائل في الاتصالات والمعلوماتية ، مما يتيح العديد من المهام مندوب (الانتباه إلى المستهلكين ، والإدارة المالية ، والتوظيف وصيانة الشبكات ، من بين أمور أخرى) في مراكز الاتصال ، والتشاور والشركات الواقعة على بعد آلاف الأميال من أولئك الذين استئجارها.

في ذلك تقديم هذه الخدمات ، والأرجنتين المتنافسة في الدوري التي تتحرك وفقا لغارتنر ، أكثر من 170،000 مليون دولار في العالم ، وتضم الصين والهند وعدة بلدان في أوروبا الشرقية والوسطى الشرقية. الحس السليم وتشير إلى أن المنافسة مع هذين العملاقين ميؤوس منه. تجميعها من قبل iEco وكبار المديرين التنفيذيين من اكسنتشر وبرايس ووترهاوس كوبرز ، Teleperformance ، Teletech ، Globant وهيوليت باكارد ، وجميع الشركات الرائدة في مختلف المنافذ في تصدير العمليات التجارية ، واتفق على أن المعركة بدأت لتوها وان البلاد لديها فرصة لل اقتحام بطولات الدوري الكبرى.

-- يقولون أن ببو هي منطقة ذات أهمية استراتيجية بالنسبة للبلاد. لماذا؟

* خورخي Bacher (السعر) : الأول هو تخفيض قيمة العملة. آخر هي مسألة التواصل الجيد والبنية التحتية التكنولوجية : وقد تبين أن الأرجنتين يمكن أن التواصل مع العالم. المحطة الثالثة هي نوعية الخدمات : وينظر إلى الموارد البشرية ذات مستوى جيد من حيث المقارنة مع غيرها من الأماكن. وهناك قضية التكلفة.

* Urtubey أوغسطين (إتش بي) : هناك نوعان من العوامل التي تؤثر على : أ استباقية وقضية رد الفعل. واستباقية هو توفير أفضل الظروف في الموارد البشرية ، ومناطق وقت مناسب والقانونية الاستقرار وحوافز كبيرة ، والتي تحدد فيها شركات ترغب في الرهان. ولكن هذا الموضوع هو رد الفعل ، أي الشركات العالمية التي تقول ان علينا ان نكون حيث لا بد عملائنا من خلال العقود المبرمة على الصعيد العالمي أيضا.

* اغوستين Grisanti (Teleperformance) : وأنا أتفق مع الذي يبدأ مع مسألة التكاليف ، على الأقل بالنسبة لصناعتنا (مراكز الاتصال). في عام 2005 ، 2006 ، تحدث تقريبا أي دولة أخرى من الأرجنتين على الشاطئ قبالة باللغة الاسبانية ، وما نلاحظه في السنوات الأخيرة هو ظهور منافسة قوية من دول مثل شيلي وكولومبيا وبيرو.

* دانيال هيل (اكسنتشر) : لدينا تقليد عظيم لتصدير الخدمات ، على الرغم من وسوف يطلق على الأعمال التجارية على خلاف ذلك. ولكن انخفاض قيمة فتحة الباب.

* مارتن Migoya (Globant) : بدأت الشركة في تصدير واليوم 80 ٪ من انتاجنا يذهب الى الولايات المتحدة ما رأيناه هو حاجة ماسة لمساهمة جديدة لصناعة بقيادة شركات في الهند. الأرجنتين مزاياه : تغذية الثقافية من المهندسين لدينا ، الذين يعرفون تماما مع المهندسين هناك. وثمة عنصر آخر هو المواهب ، التي هي على حالها تقريبا في المنطقة بأسرها ، ويحتوي على مليون عامل التكنولوجيا المحتملة.

-- أنه لا مفر منه مقارنة مع الهند ، ولكن هذا النموذج هو طعن للغاية من جانب امتصاص عالية من الموارد البشرية لإنتاجها من القيمة المضافة المنخفضة.

* هيلز : قلد أي نموذج منخفضة التكلفة لن يؤدي إلى أي مكان ، ليست مستدامة على مر الزمن لأن لدينا موارد هائلة الإنسان. نحن في منافسة مع الاقتصادات الكبيرة مثل الصين أو الهند. يجب أن نبحث عن النوعية المتخصصة حيث اننا نستطيع المنافسة مع الولايات المتحدة وأوروبا.

* Grisanti : في الهند ، والخدمات الصوتية الإنكليزية لم تكن ناجحة ، وهاجروا إلى الفلبين وغيرها من البلدان ذات حجم أقل.

-- لماذا لا؟

* Grisanti : جزئيا له هو مسألة ثقافية ، كان هناك نقص في تقارب بين الشركات والعملاء. أما بالنسبة للتكاليف ، والأرجنتين والتركيز على زيادة الخدمات ذات القيمة المضافة ، ومنافذ خاصة.

* Bacher : الهند هي حقيقة واقعة ، والأرجنتين شيء آخر. واحد هو واسع ، والآخر هو أكثر بوتيك ، أكثر تطورا ، ونوعية. ولكن علينا أن نميز أن هناك مجموعة كبيرة من الخدمات : الهندسة المعمارية ، والهندسة ، والطب ، والمالية ، والمحاسبة ، والتكنولوجيا ، وهذا هو ما نسميه "الأرجنتين بوتيك" أنواع مختلفة من الأعمال التجارية ، والمستقبل هو أحد مكونات الاستراتيجية لاقتصادنا.

* مارتن Sucari (Teletech) : في حالتنا ، إلى جانب دعوة مركز البرمجيات المتقدمة ، ومجموعة واسعة من الخدمات التي تقدمها ويكفي تماما. والمشكلة هي أن العديد من البلدان ، لا سيما مع الأزمة الأخيرة ، شهدت هذه الشركات هي فرصة كبيرة لتوليد فرص العمل وظهرت مع مقترحات للحوافز عدوانية جدا. والأرجنتين ، وفقدان القدرة التنافسية بسبب التضخم ، والزيادات في الأجور والدولار هادئة ، والأعمال التجارية ويعرض مسألة 'لماذا انا ذاهب الى الارجنتين عندما يمكنني القيام به في أي مكان آخر." حتى العام الماضي ، كنا بحجة أن الشركة الجديدة لم يذهب إلى بلدان أخرى ، واليوم يحاول فقط أن تبقي على ما لدينا.

-- أوافق على أن مراكز الاتصال ويعيش واقعا لا سيما مع بقية الأعمال.

* Sucari : تطوير البرمجيات ، وتطوير التكنولوجيا والخدمات المشتركة التي تبحث عن القيمة المضافة التي أبرزتها. صحيح أن مركز الاتصال هو أكثر قليلا عرضة للخطر.

* هيلز : من الواضح ان هناك الكثير من التكنولوجيا لطرح والكثير للقيام ، ولكن مركز الاتصال ويبدو أن سلعة أكثر قليلا من الراحة.

* Migoya : أود أن أقول إن عدم وجود القدرة التنافسية 2001 سنة مضت ، فإنه لم ينته بعد ، إلا أن صناعة البرمجيات في ازدياد مستمر ، ثم لديك لانه اذا كان كل شيء يعتمد فقط على مسألة التكاليف. اذا كنت الآن أقل تكلفة من الهند أو الصين ، أو حتى بعض الأماكن في الولايات المتحدة ، وهذا يعني أن يستند النمو في القيمة المضافة للعرضنا.

* Urtubey : إذن نحن نتحدث هنا فقط عن التكنولوجيا ولكن في تصدير الخدمات هو أوسع من ذلك بكثير : مراكز الاتصال والمكتب الخلفي ، والموارد البشرية ، وتطوير وصيانة تطبيقات ، وكل ما له علاقة تكنولوجيا المعلومات (المعلومات التكنولوجيا). ثم ، الأجوبة تختلف تبعا للجهة التي تريد طرحها. ما هو واضح هو أن السوق كبيرة ، ينمو ويعطي للجميع.

* Migoya : فقط ما هو خارج الشاطئ تكنولوجيا المعلومات التحركات الامريكية 87000 مليون دولار وبنسبة 40 ٪ كل عام.

* Urtubey : وهذا فقط في التكنولوجيا. ثم هناك ما قيل مؤخرا : الهندسة المعمارية والطب والتمويل وغيرها.. وبسبب الاستعانة بمصادر خارجية تتيح للشركات التركيز على أعمالهم الأساسية ومندوب بقية. لشركة لتقييم ، لا يهم من هو الهندي ، والأرجنتيني أو أوروغواي ، وذلك لمثل هذه الخدمات ، فهي تبحث عن الأقل تكلفة.

-- ما هي أهم المنافسين للأرجنتين؟ وما هي نقاط القوة لدينا؟

* Urtubey : كل بلد له مزايا في خدمة مختلفة. الأرجنتين ، واحد رئيسي هو أصل أوروبي ، لأننا شعب قادر جدا ، مع إمكانية الوصول إلى اللغات الاسبانية وعديدة ، منها الانكليزية والايطالية والبرتغالية والفرنسية. ومن هنا ، انتقل العثور على شخص في كوستاريكا التحدث باللغة الفرنسية.

* Migoya : أمريكا اللاتينية لا تتنافس معنا ، والمنافسة الحقيقية هي مع الصين والهند ، والاختلاف الكبير لدينا هو الإبداع والابتكار في هذه المناطق حيث ان بامكاننا الفوز ، لأننا لن تتمكن وحدة التخزين. ويمكن أن تكون سوقا ضخما ، ولكن هذا يجب أن يكون مكانه ، لابد من التركيز على الابداع. هناك غني عن الكفاح من أجل كسب الزبائن.

* Sucari : عندما يكون العميل قد حدد المشكلة ، والذهاب إلى بلدان أخرى. عندما كنت لا تعرف ، أن يأتي إلى الأرجنتين ، لأنه يعلم ان هنا أنه سوف يعمل على حل بسرعة ، وجيدة ورخيصة. لمراكز الاتصال ، والصعوبات وغيرها ، لأن لنا سلعة ، ونظام آخر الأعمال وظهرت العديد من بلدان أمريكا اللاتينية والمنافسة الخام.

-- جائزة الرئيسية هي اسبانيا والولايات المتحدة؟

* Sucari : في الاساس ، فإن الجزء الأكبر من حجم هناك.

* Grisanti : في صناعة مراكز الاتصال وكذلك منافذ ذات القيمة المضافة ، ولكن في الحجم الكبير لدينا منافسة قوية جدا. بالنسبة للشركات لتوظيف خدمة له ما يبرره في الأرجنتين دفع 20 أو 25 ٪ أكثر من ذلك ، ونحن اليوم 50 ٪ أكثر تكلفة من البلدان الأخرى المتنافسة معنا.

-- لماذا الارجنتينيين وارتفاع تكاليف ذلك؟

* Grisanti : 80 ٪ من تكاليف عملياتنا والعمل ، والزيادات في الأجور تتراوح بين 30 و 40 ٪ سنويا كما هو متفق عليه في البرنامج المشترك بين أمر صعب. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن سعر الصرف لا يتبع ، وعلى رأسها هو سقوط اليورو ، والتي لها تأثير أكثر من ذلك بكثير ، ودفع التكاليف.

* هيلز : العودة إلى أعلى ، والبحث عن منافذ حيث الجودة ، والسؤال هو أين هي النقاط التي يمكن أن نقدمها المزايا التفاضلية.

-- وما هي تلك النقاط التفاضلية؟

* هيلز : الابتكار ، والجداول الزمنية ، والخدمات الحرجة ، أي أن الخدمات يجب أن تتوافر دون انقطاع ، ويجب أن تكون الجودة.

-- الموارد البشرية كافية مع الأخذ في الاعتبار احتمال وجود للنمو؟

* Bacher : وإذا كنا نتفق على أن هذه هي الاستراتيجية ، يجب علينا معرفة كيفية الاستفادة منه. وهناك لديك لمعرفة مستوى التعليم ، والتطوير الوظيفي والجامعات خدمة المنحى. والواقع هو أن هناك حاجة إلى المزيد.

* Migoya : الموارد البشرية غير كافية ، كان صحيحا ، ولكن في السنوات الثلاث الماضية ، والناس الذين يعملون في مجال التكنولوجيا من قبل اثنين من الضعف. ومع ذلك ، فإن أول شيء يجب عليك القيام به هو اقناع الاطفال لدراسة العلوم الصعبة ، وينبغي أن تبدأ قبل السباقات ، من الثانوية. ومن الضروري أيضا لإنشاء السباقات المتوسطة.

-- أنت الثناء على جودة التعليم الجامعي وعلى الجانب الآخر ، ينتقد طول السباقات. أليس هذا تناقضا؟

* Bacher : هناك حرجة ، وهناك العديد من الدورات القصيرة. هو أن النظام يتطور والذهاب الى هناك.

* Sucari : في كولومبيا والمكسيك هي بالفعل مراكز الاتصال سباق المنحى. المستوى التعليمي ممتاز ، ولكن الكمال هو عدو الجيد.

* هيلز : لا ننسى أن هذا هو صناعة ، وليس البلد. التميز في الموارد البشرية هي واحدة من النقاط الرئيسية ، في حين أن نتمكن من بناء الثقة ، وبتكلفة معقولة ، وهذا سوف تستمر في النمو.

وكان لارسون Stieg صاحب البلاغ الأول لبيع أكثر من مليون الكتب الإلكترونية

السويدي لارسون Stieg الكاتب ، والمؤلف من ثلاثية ناجحة "الألفية" أصبحت أول كاتب في بيع أكثر من مليون كتاب القارئ الرقمي في متجر الامازون أوقد ، وقالت الشركة الامريكية اليوم.

وقتل في وقت لاحق لارسون ، الذي توفي في عام 2004 والذي لشهرة مع نجاح الروايات بعد وفاته "وفتاة مع وشم التنين" و "فتاة التي لعبت مع النار" و "فتاة بقدمه من" عش الدبابير ، وحققت المعلم لأكثر من مليون نسخة رقمية قادمة من منطقة الامازون.

"لقد كتب أسيرا لارسون الملايين من القراء في جميع أنحاء العالم واثارت اهتمام المتزايد في حياة الأنصار ، يزبيث سالاندر ومايكل Blomkvist ، وقال في بيان ان نائب الرئيس للمحتوى الامازون أوقد ، Grandinetti روس ، و أعلن هذا النبأ.

وذكرت كذلك أن الأمازون قررت إنشاء "أوقد نادي المليون" ، وحدد النادي ، والتي جميع المؤلفين الذين هيئة العمل أكثر من مليون نسخة بيعت في متجره وأوقد لارسون كان اسمه بعد وفاته أول عضو .

بفضل مليون نسخة بيعت ، ويعمل الثلاثة التي تتألف منها سلسلة "الألفية" ، الذي سبق أن قدم في الفيلم في السويد والتكيف مع هوليوود ويتوقع في وقت قريب ، هي أيضا من ضمن العشرة الأوائل في معظم العناوين الرقمية بيع من أي وقت مضى من قبل الأمازون.

أكبر سلسلة متاجر في العالم تبيع الكتب الرقمية عبر الإنترنت من خلال مخزن أوقد ما يسمى ، الذي يقدم أعمال معروف للقراء الكتاب الإلكتروني الخاصة بهم ، أوقد ، ولكن يمكن قراءتها على اجهزة أبل عدة مثل اي فون ، تطلب الشركة أو آي بود تاتش ، وأجهزة الكمبيوتر الشخصية وغيرها.

ثلاثية لارسون هذا الاسبوع تحتل المراكز الثلاثة الاولى الكتب الأكثر مبيعا الرقمية في المتجر ، و "فتاة مع وشم التنين" الذي هو في المرتبة العليا ، ثم من قبل أطراف ثالثة ("الفتاة التي بقدمه في عش الدبور ") والثاني (" الفتاة التي لعبت بالنار ") في هذه السلسلة ، على التوالي.

هذا النجاح في العالم الرقمي بالإضافة إلى جميع أنحاء العالم تلك التي تحققت بالفعل من أعمال لارسون ، الذين يشكلون نوعا من الإثارة متبل مع النقد الاجتماعي والتي يقوم بها الصحفي المعروف (Blomkvist) و "القراصنة" كامل مفاجآت (سالاندر).

منذ نشر في السويد منذ اربع سنوات الأولى من الأعمال ، "ميم؟ ن سوم Hatar أشاروا بصورة" ("وفتاة مع وشم التنين" ، باللغة الإنكليزية ، أو "فتاة مع وشم التنين" ، باللغة الاسبانية ) ، وأصبحت الكتب لارسون ظاهرة دولية ، مع صدارة على الخرائط في كثير من البلدان.
وفقدت اسهم Amazon.com 13.22 في المئة من قيمته حتى الان هذا العام في بورصة نيويورك ، حيث يتاجر الآن عند 116،73 $ بعد الدورة نصف ، مما يمثل انخفاضا من 1 و 40 ٪ من الدورة السابقة.

وكان مارادونا لم يعد مدربا للأرجنتين

رسميا ما توقع العديد من الناس بعد القضاء على الارجنتين في كأس العالم. Bialo تشركيس جاء الى غرفة أفا حيث كانوا ينتظرون للصحفيين ، وبعد 47 دقائق من اجتماع اللجنة التوجيهية وذكرت أنه "تم حل بالاجماع عدم تجديد عقده مع النادي لدييغو ارماندو مارادونا."

وقال "ما يمكنني أن أبلغ اسم أفا هو ان الرئيس على علم أعضاء تحدثت مع السيد أرماندو Maradaona دييغو ، قدم أبرز حديثه الطويل امس وبعد ان الرئيس كان لا بد من للمساءلة عن هذه المحادثات ، مع اللجنة التنفيذية الكاملة لأعضائها وقررت بالاجماع عدم تجديد العقد مع السيد أرماندو دييجو مارادونا المدير الفني للمنتخب وحرف. تنتهي هنا خطوة أولى لربط مارادونا مع السيد ، سوف تفتح دائما ابواب هذا البيت "، حسبما ذكرت المتحدث باسم الاتحاد الارجنتيني.

وبالإضافة إلى ذلك ، أكد Bialo ان "قائمة اللاعبين للمباراة ضد ايرلندا (11 أغسطس) والتي تنتجها دييجو مارادونا" ، ولكن سيتم توجيه فريق العمل عن طريق سيرجيو باتيستا. وقال أيضا بأن "مارادونا هو ما نحن على اتصال بهذه الطريقة."

والخلف؟ "في هذه الأيام أنها ستكون على جدول الأعمال انتخاب مدرب جديد ، ولكن ليس في مخيلة أي من الأعضاء لا يتضمن أي اسم من الخلف" ، وقال تشركيس Bialo. واضاف في اشارة الى الحضور وتساءل مارادونا : "لا اعتراض لأنه لم يكن ثمة وقت للتفاصيل".